دعوة إلى العمل لوقف العنف القائم على النوع الاجتماعي في حالات الطوارئ الإنسانية

التقى كبار مسؤولي الأمم المتحدة على هامش الدورة السادسة والسبعين للجمعية العامة يوم الخميس، حيث أطلقوا دعوة قوية للعمل من أجل القضاء على العنف القائم على النوع الاجتماعي، وسط زيادة في النزوح القسري وحالات الطوارئ الإنسانية الأخرى في جميع أنحاء العالم.

يشمل العنف القائم على النوع الاجتماعي الأفعال التي تلحق الأذى الجسدي أو الجنسي أو العقلي - أو أشكال أخرى من المعاناة والإكراه والقيود على الحريات الشخصية - ولها "عواقب طويلة المدى على الصحة الجنسية والجسدية والنفسية للناجين"، وفقا لتقرير الأمم المتحدة الجنسي والجنساني الصادر عن صندوق الأمم المتحدة للسكان.

هذه الأسباب تدفعها بشكل متزايد الصراعات وتغير المناخ والمجاعة وانعدام الأمن، مما يزيد من ضعف الفتيات والنساء.

الاستعداد للعمل

وقالت المديرة التنفيذية لصندوق الأمم المتحدة للسكان، ناتاليا كانيم، في اجتماع حول تحديد العنف القائم على النوع الاجتماعي في الأزمات الإنسانية والتصدي له، إن السلام والعدالة والكرامة هي "حق مكتسب لكل امرأة وفتاة".

وتحدثت عن خارطة طريق 2021-2025 "الواضحة والطموحة" للصندوق الأممي، والتي تعكس رؤية مشتركة وأكدت على الحاجة إلى إنشاء مسارات جديدة لضمان هذه الحقوق.

وأكدت السيدة كانيم على الحاجة إلى المساءلة "تجاه أنفسنا وبعضنا البعض"، وقالت إنه بصفته وكالة الأمم المتحدة الرائدة في هذه القضية، فإن "صندوق الأمم المتحدة للسكان مصمم على التزاماته بقوة".

وأضافت أن هناك إرادة قوية للتصرف، "لفعل شيء حيال العنف القائم على النوع الاجتماعي"، مشددة على أهمية وضع أصوات النساء "في صميم ما نفعله".

وتعهدت السيدة كانيم بتحويل 43 في المائة من التمويل الإنساني لصندوق الأمم المتحدة للسكان إلى المنظمات النسائية الوطنية والمحلية، قائلة " إنها بحاجة إلينا، الآن أكثر من أي وقت مضى".

أفغانستان: "تذكير هام"

ووصف منسق الإغاثة في حالات الطوارئ، ووكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية، مارتن غريفيثس، الوضع في أفغانستان بأنه "تذكير مهم بالضعف الأساسي للنساء والفتيات في الأزمات".

وسلط الضوء على الدور الحيوي للمجتمعات المحلية التي تقودها النساء، مشيراً إلى أنها تعمل كأول مستجيب للأزمات.

وفي إشارة إلى رحلته الأخيرة إلى إثيوبيا، حيث استمع إلى روايات مباشرة عن الصدمات التي عانت منها النساء في تيغراي، قال غريفيثس إن المجتمعات المحلية هي أول من استجاب للفظائع، مما يؤكد "الأهمية المطلقة" للاستماع إلى النساء، وحماية النساء والفتيات، و "حماية المجتمعات المحلية لتتمكن من فعل ما تبغي القيام به بشكل طبيعي".

قال السيد غريفيثس إن ’حماية المرأة‘ هي أحد الأجزاء الأقل تمويلاً في البرنامج الإنساني.

نشر الخبر

قالت هنرييتا فور، المديرة التنفيذية لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف)، إنه لتحقيق "الدعوة الطموحة للعمل"، من المهم "إيصال الخبر" إلى الفتيات والنساء على الأرض حول الخدمات المتاحة.

وقالت السيدة فور: "لم يكن هذا واضحا على الإطلاق".

وتحدثت عن تقرير اليونيسف الذي صدر تحت عنوان "ينبغي أن نفعل المزيد"، والذي يقدم تقييما نسويا عالميا لتجارب النساء والفتيات، والمنظمات التي يقدنها، خلال جائحة كوفيد-19.

وأبرز التقرير أن احتياجات النساء والفتيات إما يتم تجاهلها أو التعامل معها على أنها أمر غير أساسي؛ وعلى الرغم من كونهن في الخطوط الأمامية للأزمات الإنسانية، فإن النساء لا يؤخذن على محمل الجد بما فيه الكفاية.

وعلى الرغم من زيادة الطلب على خدمات العنف القائم على النوع الاجتماعي خلال كوفيد، إلا أن الموارد لم تزد، كما قالت السيدة فور، داعية إلى مزيد من الدعم للمجموعات النسائية المحلية، بما في ذلك الدعم المالي.

تخطي البيروقراطية

أكد المفوض السامي فيليبو غراندي للمشاركين أن مكافحة العنف القائم على النوع الاجتماعي يمثل أولوية مهمة لمفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، خاصة في حالات النزوح القسري "المليئة بالفرص".

وأقر بأنه خلال الأزمات الإنسانية حيث يتنقل الجميع بسرعة، يتم في كثير من الأحيان التغاضي عن الدور الحاسم للمنظمات النسائية المحلية.

وقال المسؤول الأرفع في مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين إن توفير موارد "موضوعية ومرنة ومباشرة وسريعة" للمنظمات المجتمعية التي تقودها النساء دون البيروقراطية غير المبررة هو "أحد أهم" السبل لتمكينهن.

لكنه أقر بأن "هذه دعوة صعبة" لأن التمويل الإنساني يتبع اتجاه "البيروقراطية".

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.