الأمين العام يحذر: فرصة تجنب الآثار المناخية المدمرة "تتلاشى بسرعة"

قال الأمين العام للأمم المتحدة لمجلس الأمن، يوم الخميس، إنه لا توجد منطقة محصنة ضد الكوارث المناخية، محذرا من أن "نافذة فرصتنا" لمنع أسوأ التأثيرات المناخية "تتلاشى بسرعة".

مسلطا الضوء على تقرير "مقلق للغاية" صادر عن الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ (IPCC) الشهر الماضي، أوضح الأمين العام أنطونيو غوتيريش أن "هناك حاجة إلى إجراءات مناخية أكثر جرأة" للحفاظ على السلم والأمن الدوليين.

وحث دول مجموعة العشرين الصناعية على تكثيف العمل ودفعه قدما قبل مؤتمر المناخ للأمم المتحدة (COP26) في أوائل تشرين الثاني/نوفمبر.

مخاطر مضاعفة

على خلفية حرائق الغابات والفيضانات والجفاف وغيرها من الظواهر المناخية المتطرفة، قال الأمين العام للأمم المتحدة أنه "لا توجد منطقة محصنة".

وأشار إلى أن أزمة المناخ "عميقة بشكل خاص" وتفاقمها الهشاشة والصراع.

ووصف تغير المناخ وسوء الإدارة البيئية بـ "مضاعفين للمخاطر"، وأوضح أنه في العام الماضي، أدت الكوارث المرتبطة بالمناخ إلى نزوح أكثر من 30 مليون شخص وأن 90 في المائة من اللاجئين يأتون من البلدان الأقل قدرة على التكيف مع أزمة المناخ.

"العديد من هؤلاء اللاجئين تستضيفهم دول تعاني أيضا من آثار تغير المناخ، "مما يضاعف من التحدي للمجتمعات المضيفة والميزانيات الوطنية"، كما قال السيد غوتيريش لمندوبي الدول، مضيفا أن جائحة كوفيد تقوض أيضا قدرة الحكومات على الاستجابة للكوارث المناخية وبناء المرونة.

ترتيب الأولويات

مع التأكيد على أنه "لم يفت الأوان للعمل"، أبرز المسؤول الأرفع في الأمم المتحدة ثلاث "أولويات مطلقة"، بدءا من خفض حد الاحتباس الحراري إلى 1.5 درجة مئوية.

ولتجنب الآثار المناخية الكارثية، حث جميع الدول الأعضاء على زيادة مساهماتها المحددة وطنياً (NDCs) - وهي الخطط التي تلتزم الدول من خلالها بالعمل المناخي الطموح بشكل متزايد – قبل مؤتمر الأطراف COP26 وترجمة هذه الالتزامات إلى "إجراءات ملموسة وفورية".

وقال: "بشكل جماعي، نحتاج إلى خفض الانبعاثات العالمية بنسبة 45 في المائة بحلول عام 2030".

"النصف المنسي"

لمعالجة الآثار الرهيبة لاضطراب المناخ، شدد السيد غوتيريش على الحاجة إلى التكيف والمرونة، وهو ما أكد أنه يتطلب تخصيص نصف تمويل المناخ العالمي على الأقل لبناء المرونة ودعم التكيف.

وقال "لا يمكننا ببساطة تحقيق أهدافنا المناخية المشتركة - ولا تحقيق الأمل في سلام وأمن دائمين - إذا ظلت المرونة والتكيف في كونهما النصف المنسي من معادلة المناخ".

النساء والفتيات

وقال إن التكيف مع المناخ وبناء السلام "يمكن وينبغي أن يعزز كل منهما الآخر"، مسلطا الضوء على المشاريع العابرة للحدود في غرب ووسط أفريقيا التي "مكّنت الحوار وعززت إدارة أكثر شفافية للموارد الطبيعية النادرة".

وأشار إلى أن "النساء والفتيات يواجهن مخاطر شديدة من كل من تغير المناخ والصراع"، وشدد على أهمية "مشاركتهن وقيادتهن الهادفة" لتحقيق "نتائج مستدامة تفيد المزيد من الناس".

أوضح الأمين العام للأمم المتحدة أن الأمم المتحدة تدمج مخاطر المناخ في منع النزاعات ومبادرات بناء السلام وتحليلها السياسي.

وقال: "إن آلية الأمن المناخي تدعم البعثات الميدانية والفرق القطرية والمنظمات الإقليمية ودون الإقليمية ... [و] يكتسب العمل زخما في البلدان والمناطق حيث أقر مجلس الأمن أن المناخ والتغير البيئي فيها يقوضان الاستقرار".

التحرك بخطوات رشيقة

مع الإقرار بأن 80 في المائة من انبعاثات الكربون الخاصة بالأمم المتحدة تأتي من أكبر ست عمليات لحفظ السلام، قال السيد غوتيريش إنه يتعين على المنظمة أن تعمل بشكل أفضل.

وأكد أن الأمم المتحدة تعمل على نهج جديدة للتحول إلى منتجة الطاقة المتجددة، الأمر الذي ستستمر "إلى ما بعد عمر بعثاتنا".

"نحن جميعا جزء من الحل. فلنعمل جميعا معا للتخفيف من اضطراب المناخ والتكيف معه لبناء مجتمعات مسالمة وقادرة على الصمود"، اختتم الأمين العام.

وقت العمل

شدد رئيس وزراء أيرلندا، ميشال مارتن، الذي ترأس الاجتماع، على أهمية قيام الهيئة المكونة من 15 عضوا بدور أكبر في تقييم المناخ والتخفيف من آثاره، بما في ذلك من خلال عمليات وتفويضات حفظ السلام.

وقال "الأشخاص المتضررون من النزاعات الناجمة عن تغير المناخ يعتمدون على هذا المجلس في القيادة. حان الوقت الآن لكي يعمل المجلس".

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.