مسؤولون أمميون يشيدون بالشراكة "الوثيقة" مع دولة الكويت في حماية ضحايا الإتجار بالبشر

KUNA

أشاد مسؤولون أمميون اليوم الاثنين بالشراكة "الوثيقة" مع دولة الكويت في سبيل تعزيز قدرات الشركاء المحليين والوزارات المعنية لحماية ضحايا الإتجار بالأشخاص.


جاء ذلك في بيان صحفي صادر عن مكتب ممثل الأمين العام للأمم المتحدة المنسق المقيم لدى دولة الكويت طارق الشيخ بمناسبة زيارة وفد أممي إلى (مركز إيواء العمالة الوافدة) الذي أنشئ في نوفمبر 2014 ويعد ترجمة فعلية للاهتمام الخاص الذي توليه دولة الكويت لحقوق العمالة وحفظ كرامة الإنسان.


وقال المسؤولون الأمميون إنه ضمن التعاون المثمر مع الجانب الكويتي تم على مدار السنوات القليلة الماضية تنظيم العديد من الحملات التوعوية حول (استغلال العمال) و(الإتجار بالأشخاص) و(حقوق العمالة المنزلية) فضلا عن تقديم الدعم الفني والمشورة بغية مساندة جهود الحكومة في الاستجابة إلى تحديات جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) عبر حلول شاملة متوافقة مع القوانين والمعايير الدولية.


وذكروا أنه انطلاقا من حرص دولة الكويت على توفير الحماية الاجتماعية والقانونية والإنسانية للعمالة الوافدة أنشيء مركز إيواء العمالة الوافدة بغية توفير مأوى للعاملات ومساعدتهن في تعديل وضعهن القانوني أو العودة إلى بلدانهن بأمان.