اليابان ومكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع في عمان دعما مستشفى الحريري الجامعي بالطاقة الشمسية وبمعدات طبية وأجهزة لوحدة التعقيم المركزي

NNA

احتفلت وزارة الصحة العامة، وسفارة اليابان في لبنان ومكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع في عمان - UNOPS باستكمال تركيب أنظمة الطاقة الشمسية الكهروضوئية (PV) في مستشفى رفيق الحريري الجامعي في بيروت وتأهيل وتجهيز وحدة التعقيم المركزي في المستشفى وذلك بتمويل من حكومة اليابان وتنفيذ مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع.
 
أقيم الحفل برعاية وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الاعمال الدكتور فراس الأبيض وحضور سفير اليابان في لبنان تاكيشي أوكوبو، رئيس لجنة الصحة النائب الدكتور بلال عبدالله، المدير العام لوزارة الصحة العامة فادي سنان ممثلا الوزير فراس الابيض، مدير الأمم المتحدة لخدمات المشاريع في الأردن محمد عثمان أكرم، رئيس دائرة المستشفيات والمستوصفات في وزارة الصحة العامة هشام فواز، رئيس مجلس إدارة - مدير عام مستشفى رفيق الحريري الجامعي الدكتور جلال الناطور ورئيس المصلحة الطبية - رئيس الجسم الطبي في مستشفى رفيق الحريري الجامعي الدكتور جهاد سعادة.
 
قدمت الحفل الإعلامية بترا أبو حيدر، فالنشيدان الوطنيان اللبناني والياباني 
بعدها قدم  هشام فواز عرضا عن أهمية المشاريع المشتركة بين وزارة الصحة ومكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع والتي وصلت قيمتها الاجمالية إلى ثلاثة ملايين دولار أميركي بتمويل من دولة اليابان الصديقة.
 
وأشار الى "أن الازمة الاقتصادية الخانقة التي يمر بها لبنان خلقت تحديات إضافية أمام القطاع الصحي من هجرة الموارد البشرية مرورا بغلاء المحروقات وصولا وليس إنتهاء بتدهور سعر صرف العملة"، مؤكدا إيمان الوزارة بالشراكة المستدامة بين المنظمات الدولية، الجهات المانحة والدول الصديقة وذلك بهدف تطبيق النظم والسياسات الصحية الطويلة الأمد المرتكزة على مشاريع مستدامة تخدم جميع المقيمين على الأراضي اللبنانية".
 
بدوره، شكر فواز دعم الدولة اليابانية الدائم للقطاع الصحي في لبنان، مشددا على "أهمية وضرورة  إستمرار دعم المستشفيات الحكومية من جميع الشركاء خصوصا أن تجربة جائحة كورونا أثبتت بالدليل القاطع أن هذه المستشفيات هي خط الدفاع الأول لحماية جميع اللبنانيين والمقيمين في مواجهة الازمات الصحية".
 
وتحدث الدكتور جهاد سعادة، وقال: " إن هذه الهبات الكريمة من حكومة اليابان ومكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع في عمان - UNOPS، وفي هذه الظروف التي يمر بها الحقل الطبي عموما ومستشفى رفيق الحريري الجامعي بخاصة، تساهم وبقوة بوقف انهيار هذه المؤسسات، حيث أصبحت الخدمات الطبية مرهقة على المواطن والمستشفيات على حد سواء. فتزويد المستشفى بألواح توليد كهرباء بالطاقة الشمسية سيزود الشبكة الكهربائية للمستشفى بطاقة إضافية توفر من مصروف المحروقات. وكذلك تأهيل وتجديد وحدة التعقيم المركزي وتجهيزها بآلات حديثة ومتطورة سيحد من مشكلة العدوى بالجراثيم داخل المستشفى، وهو عنصر أساسي للإهتمام بصحة المريض".
 
كما شكر الدكتور سعادة وزارة الصحة العامة، وخص بالشكر معالي وزير الصحة العامة الدكتور فراس الأبيض، لسعيه الدائم بتطوير النظام الصحي الإستشفائي رغم ما تعانيه البلاد من صعوبات مالية وأزمات إقتصادية.
 
أكرم
بدوره، قال أكرم: "الأمم المتحدة لخدمات المشاريع في الأردن "هذه المبادرة هي شهادة على الشراكة القوية بين حكومة لبنان وحكومة اليابان ومكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع في دعم القطاع الصحي في لبنان من خلال تعزيز الوصول إلى خدمات الرعاية الصحية المنقذة للحياة".
 
عثمان
واعتبر عثمان "أن هذا الدعم سيساعد المستشفيات المستهدفة على توفير الخدمات الصحية اللازمة لأكثر من 570.000 من النساء والفتيات والرجال والفتيان المستضعفين، بما في ذلك اللاجئين السوريين الذين سيستفيدون  من المشروع سنويا".
 
سنان
ثم تحدث سنان باسم الوزير الابيض، فاشار إلى "أن التعاون بين الوزارة ودولة اليابان ليس جديدا فلقد ساهمت اليابان سابقا وفي أكثر من مناسبة بعدد من الهبات الكريمة التي تجاوزت ملايين الدولارات لصالح المستشفيات الحكومية".
 
كما شكر سنان دولة اليابان ومنطمة UNOPS وجميع المنظمات الدولية لوقوفها الدائم بجانب لبنان، خصوصا في ظل الظروف التي يمر بها حاليا، مشددا على "ضرورة استكمال المشاريع المستدامة كمشاريع الطاقة الشمسية، والتي توفر سنويا كميات كبيرة من مادة المازوت عن كاهل المستشفيات الحكومية".
 
اوكوبو
وقال السفير أوكوبو أنه "من خلال هذه المساعدة، تهدف اليابان إلى الإستجابة للتهديدات الناشئة، مثل نقص الإمدادات الأساسية، وارتفاع الأسعار، وقبل كل هذا انقطاع التيار الكهربائي، مما يدفع المستشفيات في جميع أنحاء البلاد بشكل خطير إلى الإقتراب من نقطة الإنهيار. تعتقد اليابان أن الطاقة المتجددة يمكن أن تعزز قدرة المستشفيات على ردع المخاطر الجسيمة الناشئة عن انقطاع التيار الكهربائي على توفير الخدمات الصحية والطبية. ستبقى الحكومة اليابانية نصيرا قويا لاعتماد حلول الطاقة المتجددة في جميع أنحاء البلاد، وهي على استعداد لدعم لبنان لتحقيق النمو المستدام".
 
عبد الله
واختتم الحفل بكلمة للنائب عبدالله، شكر فيها "دولة اليابان الصديقة لوقوفها الدائم بجانب لبنان". وقال:" نحن جميعا في لبنان استخلصنا العبر والدروس من الأزمة الاقتصادية التي يمر بها البلد، وفي مقدمها ضرورة دعم المستشفيات الحكومية بشكل أكبر من السابق". 
كما أكد حرصه الكامل على "دعم كل التشريعات التي من شأنها تحسين أوضاع موظفي المستشفيات الحكومية من أطباء، ممرضين وعاملين"، مشيدا بالتضحيات الكبيرة التي قاموا بها قبل وخلال وبعد جائحة كورونا".
 
يشار الى ان هذا المشروع يساهم في توفير الطاقة المستدامة والمعدات الضرورية للمستشفى من أجل تحسين القدرات التشغيلية لتوفير خدمات صحية نوعية وأساسية، وتوفير حل الطاقة المتجددة الذي تم تركيبه حديثا بإضافة قدرة 384 كيلوواط، الأمر الذي سيوفر على المستشفى أكثر من 160 ألف دولار أميركي سنويا، وسط الإرتفاع الكبير في أسعار الوقود والنقص الخطير في الكهرباء في البلاد، ويضمن إمداد الكهرباء المستدام والمساعدة في تخفيف الاعتماد على مولدات الديزل. وسيساعد إعادة تأهيل قسم التعقيم المركزي في المستشفى المجهز حديثا بتوفير رعاية صحية متطورة للفئات السكانية الضعيفة التي تحتاج إلى خدمات صحية أساسية.
 
وكانت حكومة اليابان ومكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع في عمان - UNOPS قد قاما بتأمين احتياجات ضرورية أخرى من خلال التبرع بالإمدادات الطبية لوحدة العناية المركزة من أجل ضمان التشغيل المستمر للمستشفى، بالأخص لعلاج مرضى الكورونا.