إطلاق الدورة الخامسة من "مهرجان كرامة - بيروت لأفلام حقوق الإنسان" بالتعاون مع الأمم المتحدة وسفارة تشيكيا في لبنان

إنطلقت مساء امس النسخة الخامسة من "مهرجان كرامة - بيروت لأفلام حقوق الإنسان" تحت عنوان "احتلوا الفراغ " في مسرح دوار الشمس الطيونة-بيروت. وهذا المهرجان السنوي تنظمه الجمعيّة اللبنانيّة "معمل961-للفنون" بالتعاون مع مركز الأمم المتحدة للإعلام في بيروت. وقد أقيم هذا العام بدعم من مكتب مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، بالإضافة إلى مؤسستي فريدريش إيبرت شتيفتونغ و"التعاون" وسفارة تشيكيا في لبنان.

تخلل افتتاح المهرجان كلمات لكلّ من سفير جمهورية تشيكيا في لبنان السيد جيري دوليزيل ومدير المهرجان السيد هيثم شمص.

دوليزيل

استهلّ دوليزيل كلمته بالتذكير بأن الجمهوريّة التشيكية شريكة للمهرجان للمرة الثالثة. كما وأثنى على الجهود المبذولة من قبل جمعية "معمل 961-للفنون" وفريق العمل لتنظيم المهرجان في هذه الأوقات الصعبة حيث تم التفكير في عدة بدائل لإنجاز هذا المهرجان. وقال: مهرجان كرامة هو شريك لمهرجان "العالم الأوحد" العالمي، أكبر مهرجان لأفلام حقوق لإنسان في العالم ويتم تنظيمه كل عام في جمهورية التشيك. كنا ايضاً سعداء برؤية السيد شمص كعضو في لجنة التحكيم في مهرجان العالم الأوحد عام ٢٠٢٠".

وتابع بأن مهرجان كرامة- بيروت هذا العام يسلط الضوء على المجتمع المدني وقوة الشباب وطموحاتهم للتغيير الاجتماعي والسياسي، من أجل المشاركة السياسية العامة المتساوية والكاملة. وأضاف: "يمر لبنان بأوقات عصيبة للغاية في الوقت الحالي. وأعتقد أن المجتمع المدني والشباب لهم دور حاسم في تشكيل مستقبل بلدكم الجميل. يسعدنا أن نرى أن مهرجان كرامة يسعى لأن يكون جزءًا من عملية تعزيز الوعي بحقوق الإنسان والكرامة والمواطنة الفاعلة من خلال صيغته التي لا تشمل عروض الأفلام فحسب، بل تتخلل أيضًا مناقشات بعد متابعة الفيلم".

شمص

شدد شمص من جهته على أن مهرجان كرامة-بيروت لحقوق الانسان يسعى في نسخته الخامسة إلى دعوة الشباب والشابات الذين هم جيل المستقبل إلى عدم الاستسلام للنظام الطائفي والزبائني السائد في لبنان، وإلى تبني ثقافة حقوقية راقية، تتناسب مع وعيهم الاجتماعي والانخراط بقوة في التغيير الاجتماعي والسياسي في لبنان. وقال: " هناك توق واضح لهذه الأجيال للتصالح مع الماضي والمضي قدماً نحو مستقبل متحرر من النظام الطائفي (...) لا يمكن لأي شعب حي ان يستسلم..علينا الرد..علينا المقاومة..علينا بإستنهاض شاباتنا وشبابنا، فهم المستقبل ولدينا الأمل." وختم كلمته بدعوة الجميع إلى احتلال الفراغ الذي تركته ثقافة ما قبل المواطنة.

يمتد المهرجان من 23 ولغاية 26 أيلول/سبتمبر في مسرح دوار الشمس ويتضمّن البرنامج (مرفق طياً) 21 فيلمًا بينها خمسة أفلام روائية طويلة وأربعة أفلام وثائقية طويلة، وثلاثة افلام روائية قصيرة وثلاثة أفلام وثائقية قصيرة، يتبعها حلقة نقاش مفتوحة من الأسئلة والأجوبة.

وفي إطار تشجيع المخرجين الشباب، يقوم مهرجان كرامة - بيروت بعرض أفلام للاجئين السوريين تمّ إنتاجها من قبل مدرسة العمل للأمل للسينما "Action for Hope Film School" حيث تمّ اختيار ستة أفلام قصيرة ثلاثة منها وثائقية وثلاثة أخرى روائية.

سيتم عرض 18 فيلم للمرة الأولى في لبنان، وتأتي إنتاجات هذه الأفلام من بلدان عدة، منها: لبنان وسوريا وفلسطين وقطر وإيطاليا والسعودية ومصر وألمانيا وكندا وتشيكيا والولايات المتحدة وأستراليا.

ويتضمّن المهرجان أيضاً صفّين تدريبيين مجّانيين للطلاّب: الأول مع الأكاديمية الدكتورة نجوى قندقجي حول "مسارات التعبير عن الثورة في السينما، والثاني مع الكاتب نجيب نصير تحت عنوان "حقوق المواطن في الكتابة الدرامية".

 

ضيوف مهرجان 2021 

يتميّز المهرجان كل عام بحضور ضيوف مميّزين في مجالات الفنّ والإخراج من لبنان والعالم العربي. نذكر أدناه أبرز ضيوف النسخة الخامسة:

منال خالد: مخرجة فيلم حمام سُخن - مصر

كارول منصور: مخرجة فيلم بيروت المتشظية 6:07 - لبنان

أحمد غصين: مخرج فيلم جدار الصوت - لبنان

شارلوت شوازينجر: منتج منفذ - غزة مونامور - فرنسا

دايزي جدعون: مخرجة فيلم كفى! أحلك ساعات لبنان - لبنان، أستراليا

آدم هريبال: فيلم وقع في الشبكة - جمهورية التشيك

محمد علي أتاسي: مخرج فيلم هون نحنا - سوريا

جود كوراني: مخرجة فيلم هون نحنا - سوريا

UNIC Beirut

 

 

يُذكر أن "مهرجان كرامة - بيروت لأفلام حقوق الإنسان" يُساهم، على غرار مهرجانات أفلام حقوق الإنسان المعروفة عالمياً، في تسليط الضوء على أفلام السينما الرافضة للعنصريّة، ولخطاب الكراهية، والتمييز، والظلم. حملت الدورة الأولى من المهرجان في العام 2016 عنوان "الآخرون" وهدفت إلى زيادة الوعي حول حقوق اللاجئين والأقليّات في لبنان والعالم العربي، بينما اتّخذت الدورة الثانية في العام 2017 عنوان "الهُويّات الجديدة" حيث ركّزت على صراع الهويات الجديدة. أما الدورة الثالثة في العام 2018 فكانت تحت عنوان "حرّروا الكلمة" بهدف مساندة التعبير الحرّ والمتحرّر من النماذج الرسميّة السائدة، في حين أنّ الدورة الرابعة من المهرجان في العام 2019 كانت تحت عنوان "تكلّم معها" وتندرج في إطار الهدف الخامس من أهداف التنمية المستدامة، وهو تحقيق المساواة بين الجنسين.

UNIC Beirut