الأمين العام لـ«الأمم المتحدة»: كورونا دفعت 115 مليون شخص في براثن الفقر

N/A

قال الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، إن جائحة «كوفيد-19» أزمة مزدوجة لأفقر الناس في العالم، وقد تلقي بما يصل إلى 115 مليون شخص في براثن الفقر هذا العام - وهي أول زيادة منذ عقود، داعياً بمناسبة اليوم الدولي للقضاء على الفقر، إلى التضامن مع الناس الذين يعيشون في فقر، في جميع مراحل جائحة «كوفيد-19» وما بعدها.

وأضاف في بيان، اليوم السبت، أن أفقر الناس في العالم لديهم أعلى خطر تعرض للإصابة بالفيروس، وأقل إمكانية للحصول على الرعاية الصحية الجيدة، وتتعرض النساء للخطر بدرجة أكبر لأنهن أكثر عرضة لفقدان وظائفهن، وأقل احتمالاً للحصول على الحماية الاجتماعية.

وفقاً للأمم المتحدة، تنتمي الغالبية العظمى ممن يعيشون تحت خط الفقر إلى منطقتين: جنوب آسيا وإفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، وغالباً ما توجد معدلات الفقر العالية في البلدان الصغيرة والهشة وتلك التي تعاني من النزاعات.

وقال أنطونيو غوتيريش: «نحتاج إلى جهود استثنائية لمكافحة الفقر، وتتطلب الجائحة عملاً جماعياً قوياً«، ودعا أمين عام الأمم المتحدة الحكومات إلى ضرورة أن تعجل بالتحول الاقتصادي من خلال الاستثمار في تحقيق انتعاش أخضر ومستدام.

وتابع: «نحن بحاجة إلى جيل جديد من برامج الحماية الاجتماعية التي تشمل أيضاً العاملين في الاقتصاد غير الرسمي».

وتأسس اليوم الدولي للقضاء على الفقر بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة في ديسمبر 1992.