تقرير صندوق الأمم المتحدة للسكان: نصف النساء في 57 بلدا ناميا محرومات من الاستقلالية الجسدية

N/A

كدت وكالة الأمم المتحدة للصحة الجنسية والإنجابية في بيان، أنه "وفقا لتقرير حال سكان العالم الرئيسي الصادر اليوم عن صندوق الأمم المتحدة للسكان لعام 2021 بعنوان "جسدي ملك لي وحدي"، فإن ما يقرب من نصف النساء في 57 بلدا ناميا محرومات من الحق في اتخاذ قرارات بشأن ممارسة العلاقة الحميمية مع شركائهن أو استخدام وسائل تنظيم الأسرة أو التماس الرعاية الصحية".

ولفتت إلى أنها "المرة الاولى التي يركز فيها تقرير للأمم المتحدة على الاستقلالية الجسدية: أي القوة والقدرة على اتخاذ قرارات بشأن جسدك، دون الخوف من التعرض للعنف أو اتخاذ شخص آخر القرار نيابة عنك. ولهذا الافتقار إلى الاستقلالية الجسدية تداعيات عارمة تتجاوز الأضرار البالغة التي تلحق بالنساء والفتيات منها احتمالية تدني الإنتاجية الاقتصادية، وتقويض المهارات، مما ينتج عنه تكاليف إضافية للرعاية الصحية والنظم القضائية".

وأشارت إلى أنه "من خلال التقرير الرائد، يقيس صندوق الأمم المتحدة للسكان قدرة المرأة على اتخاذ قراراتها الخاصة بشأن جسدها، ومدى دعم قوانين البلدان أو تدخلها في حق المرأة في اتخاذ هذه القرارات. وتظهر البيانات وجود صلة وطيدة بين القدرة على اتخاذ القرارات ومستويات التعليم العالي. يشير التقرير أنه في البلدان حيث تتوفر البيانات: تتمتع 55% فقط من النساء بالتمكين الكامل لاتخاذ قرارات بشأن الرعاية الصحية، ووسائل تنظيم الأسرة، والقدرة على الموافقة على ممارسة العلاقة الحميمية أو رفضها، تضمن 71% فقط من البلدان حصول المرأة على خدمات رعاية الأمومة الشاملة. تكفل 75% فقط من البلدان قانونيا إتاحة وسائل تنظيم الأسرة إتاحة شاملة ومتساوية. توجد لدى حوالى 80% فقط من البلدان قوانين تدعم الصحة والعافية الجنسيتين. توجد لدى حوالى 56% فقط من البلدان قوانين وسياسات تدعم التربية الجنسية الشاملة".