وفد من اليونيسكو والإسكوا زار مؤسسة العرفان وبحث في سبل التعاون

NNA

قام وفد مشترك من منظمتي اليونيسكو والإسكوا في لبنان بزيارة إلى مؤسسة العرفان التوحيدية في السمقانية الشوف لمناقشة سبل التعاون المشترك، حيث كان في إستقبالهم رئيس المؤسسة الشيخ نزيه رافع ومدير العلاقات الخارجية الدكتور رامي عز الدين وأعضاء من الهيئتين الإدارية والتربوية. في حين ضم الوفد المشترك، عن اللجنة الوطنية اللبنانية لليونيسكو الآنسة كريستيان جعيتاني، المنسقة الوطنية لشبكات المدارس المنتسبة وأندية اليونيسكو والالكسو، والآنسة زينة الحاج، منسقة أنشطة ومنسقة الشبكة اللبنانية لمؤسسة أناليند للحوار الاورومتوسطي بين الثقافات. وعن فريق مبادرة "حكايات الإسكوا" السيدة وفاء البزري، مسؤولة العلاقات العامة والأنشطة التربوية، والسيدة زلفا حب الله منسقة الأنشطة، والسيدة جنان موسى المسؤولة الإعلامية.

رافع

وعبَر رئيس المؤسسة الشيخ نزيه رافع عن تقديره للعمل المشترك الذي تقوم به اللجنة الوطنية اللبنانية لليونيسكو مع الإسكوا لإنجاح مبادرة "حكايات الإسكوا" كعمل تربوي  موجه للطلاب ويهدف إلى تشجيعهم على الابتكار والابداع والتطوير، وإلى ترسيخ أهداف التنمية المستدامة ومبادئ السلام والعدل وتقبل الآخر. وقال: "سعينا في المؤسسة على مدى نصف قرن لبناء أجيال ناشئة تتمتع بالأخلاق والقيم والمبادىء والإيمان، كبذرة صالحة أينما زرعت أنبتت خيرًا. ومؤسسة العرفان التوحيدية مؤسسة وطنية منفتحة على الجميع بمختلف الفئات والمشارب والانتماءات تحترم التنوع والخصوصية في آن، فنحن نتعامل مع الآخر كإنسان قبل كل شيء فالإنسانية أسمى غايات الوجود وأرفعها شأنًا".

جعيتاني

أما منسقة اللجنة الوطنية اللبنانية لليونيسكو كريستيان جعيتاني فتوجهت بالشكر لرئيس المؤسسة على حضوره ومشاركته في الإحتفال المركزي الذي اقيم مع انتهاء العام الدراسي الفائت، واعتبرت أن مشاركة مدارس العرفان تمثل قيمة مضافة في أي مناسبة وفعالية، وانتساب العرفان كمؤسسة تربوية ثقافية اجتماعية لشبكة مدارس اليونيسكو "النخبة" يساهم في تنفيذ المهمة المتمثلة في إرساء السلام وحقوق الإنسان والكرامة الإنسانية، كما يكرس الإنتماء إلى مجتمع عالمي يتبادل المعرفة والخبرة .

البزري وحب الله

في حين شرحت مسؤولة العلاقات العامة والأنشطة التربوية في فريق "حكايات الإسكوا" وفاء البزري تفاصيل المبادرة وتأثيرها التربوي والنفسي على الطلاب، كما أوضحت أن المبادرة تنفذ على مستوى العالم العربي بمشاركة 20 دولة ويتم العمل حاليًا على إقامة الإحتفال المركزي العام القادم للدول المشاركة في لبنان، وأن الإسكوا تسعى لغرس قيم الأمم المتحدة في نفوس أبنائنا وبناتنا لتنعكس على سلوكياتهم اليومية فيصبحوا قادة أفضل لعالم أفضل. وعبرت عن امتنانها وتقديرها لوجود مدارس العرفان ضمن المدارس المشاركة لما لذلك من تأثير إيجابي على المبادرة المذكورة. فيما شرحت السيدة زلفا حب الله تقنيًا منهجية العمل وأهمية التعاون مع اللجنة الوطنية اللبنانية لليونيسكو لنجاح المشروع.

بعد ذلك رافق الدكتور عز الدين الوفد بجولة في أرجاء المؤسسة، وكانت المحطة الأخيرة في متحف العرفان التراثي الثقافي، حيث عبَر الزوار عن دهشتهم لما شاهدوه من ابداع في التصاميم والأفكار والنفحة الوطنية التي طغت على أقسام المتحف على حد تعبيرهم، قبل أن يوقعوا على السجل الذهبي.